النشاة والتطور

  • توصيف القطاع والجهات الشريكة فيه:
  1.  التنظيم والاشراف وهذه المهمة تتولاها حالياً وحصراً وزارة الإتصالات إلى جانب دورها في تخطيط وتطوير القطاع وإدارة الطيف الترددي لدولة فلسطين، ولكن الشق التنظيمي في عمل الوزارة قد يتم تحويله مستقبلا إلى هيئة وطنية أسوة بما هو معمول به في دول العالم، وذلك حين تنضج الظروف لتنفيذ مثل هذا التحول.
  2.  المشغلين ومقدمي الخدمات: وتضم هذه الفئة جميع الشركات المقدمة للخدمات في القطاع:
    1.  مشغلي الإتصالات الثابتة.
    2. مشغلي الإتصالات المتحركة.
    3. مقدمي خدمة الإنترنت.
    4. شبكات الإتصال اللاسلكي.
    5.  استيراد وبيع أجهزة ومعدات الإتصالات.
    6. وكالات البريد.
    7. مقدمي خدمات النداء الداخلي.
  3. منظمات المجتمع المدني المختصة في القطاع:
    1. اتحاد شركات انظمة المعلومات .(PITA)
    2. جمعية مجتمع الإنترنت (ISOC).
    3. جمعية الحاسبات الفلسطينية.
  4. المستخدمين ويشمل جميع المستفيدين من الخدمات التي تقدمها المؤسسات الشريكة، وتمثل هذه المجموعة الفئة المستهدفة من خدمات القطاع، ولذا تحرص الوزارة على تحسين جودة الخدمات المقدمة لهم وعدالة الأسعار لتلك الخدمات من خلال عمليات الرقابة ومتابعة شكاوى المستخدمين.
  5. الخبراء والمختصين في المجال من أساتذة الجامعات وأصحاب الخبرات.
  6. الحاضنات والمسرعات والرياديين وأصحاب الشركات الناشئة في المجال.
  7. المدن التكنولوجية.

 

           

  • تطور القطاع
  1. خضع قطاع الاتصالات والبريد في فلسطين للسيطرة الاسرائيلية منذ العام 1967 وحتى 1997. وخلال هذه الفترة لم تشهد خدمات القطاع اي تطور يذكر، حيث انه في مطلع العام 1997 لم تتجاوز نسبة توفر الهاتف الثابت في المجتمع الفلسطيني 3.14% من مجموع السكان، فيما وصلت هذه النسبة في العام ذاته لدى المجتمع الاسرائيلي  30%.
  2. شهد عام 1995 تأسيس وزارة الاتصالات الفلسطينية، والتي عهد اليها تنظيم وادارة وتطوير قطاع الاتصالات والبريد في فلسطين، وتم نقل صلاحيات ادارة وتنظيم قطاع الاتصالات والبريد من الإدارة المدنية الاسرائيلية الى الوزارة.
  3. عام 1995 اتخذت السلطة الوطنية الفلسطينية قرارا بخصخصة خدمات الاتصالات، وتزامن ذلك مع تأسيس شركة الاتصالات الفلسطينية، وحصلت هذه الشركة على امتياز حصري  لبناء شبكة الاتصالات الفلسطينية، وتشغيل خدمات الاتصالات الثابتة في المناطق الفلسطينية لمدة 20 عامًا.
  4.  شهد  مطلع العام 1997 انطلاق خدمات شركة الاتصالات الفلسطينية الثابتة في المناطق الفلسطينية بعد ان اكتمل بناء وتأهيل البنية التحتية من أنظمة وابراج ومقاسم وخطوط. 
  5. في عام 1999 انطلقت خدمات الاتصالات المتنقلة، حيث تم منح ترخيص تشغيل وتقديم هذه الخدمات في المناطق الفلسطينية لشركة جوال التابعة لشركة الاتصالات الفلسطينية.
  6. عام 2009 شهد منح الشركة الوطنية للاتصالات ترخيصا كمشغل ثاني لتقديم خدمات الاتصالات المتنقلة في المناطق الفلسطينية، حيث مارست اعمالها في ذات العام في الضفة الغربية لكنها لم تمكن من تقديم خدماتها في قطاع غزة بسبب الحظر الاسرائيلي في حينه.
  7. في عام 2016 تم تجديد رخصتي شركة الاتصالات الفلسطينية (بالتل) وشركة الاتصالات المتنقلة (جوال)  لمدة 20 عاما قادمة.
  8. في نهاية عام 2017 باشرت الشركة الوطنية للاتصالات لتقديم خدماتها كمشغل ثاني للاتصالات المتنقلة في قطاع غزة.
  9. في مطلع عام 2018 وبعد سنين من المفاوضات الصعبة مع الاحتلال الاسرائيلي تم اطلاق خدمات الجيل الثالث من الاتصالات المتنقلة في الضفة الغربية، حيث باشرت شركتا جول والوطنية بتوفير هذه الخدمة مطلع العام المذكور.  

في قطاع البريد بلغ مجموع مكاتب البريد في الضفة الغربية 83 مكتبا موزعة على مختلف المحافظات.