النشاة والتطور

وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات هي الجهه المسؤولة عن ادارة وتنظيم وتطوير قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والبريد في فلسطين، وتشمل هذه المسؤوليات او الصلاحيات كلا من:  وضع السياسات والتشريعات والقوانين لتنظيم هذه القطاعات، تأسيس وتطوير وتشغيل الحكومة الإلكترونية في فلسطين، تشغيل وتطوير الخدمات البريدية في فلسطين، متابعة ومراقبة وترخيص الشركات العاملة في هذه القطاعات، وتوفير بيئة تنافسية حرة وعادلة، وضمان جودة واستدامة الخدمات المقدمة للمواطنين، وعدالة الأسعار لتلك الخدمات، الى جانب حفظ وحماية البيانات ومنظومات المعلومات الوطنية.

                                  

  • تأسست وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الفلسطينية في عام 1995 إثر اتفاق اوسلو، وسميت في حينه بوزارة  البريد والاتصالات الفلسطينية . واسندت لها في حينه مهام ادارة وتنظيم وتطوير  قطاع الاتصالات والبريد و امتلاك وتشغيل شبكات الاتصالات الثابتة .وتشمل هذه المسؤوليات او الصلاحيات كلا من: 
  • وضع السياسات والتشريعات والقوانين لتنظيم هذه القطاعات،
  • تأسيس وتشغيل وتطوير  شبكات اتصالات وطنيةفي فلسطين،
  • منح رخص  في مجال خدمات الاتصالات والبث الاذاعي والتلفزي والبريد  ومتابعه ومراقبة مستويات جودة خدمات المرخص لهم .
  • تشغيل وتطوير الخدمات البريدية في فلسطين،
  • وفي خطوة رائدة على المستوى الاقليمي ، قررت الحكومة في عام 1996 خصخصة  شبكات وخدمات الاتصالات بالكامل،  واصبحت الوزارة منذ ذلك الوقت تقوم بمهام المنظم وصانع السياسات فقط.
  • استجابة للتطورات التكنولوجية الهائلة والمتسارعة التي قلصت الفجوة  ما بين قطاعي الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وأدت الى حالة من الاندماج بين القطاعين، قامت الحكومة الفلسطينيه  عام 2003 بتعديل اسم ومهام الوزارة لتصبح وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بدلاً من وزارة البريد والاتصالات .
  • ومن ذلك الحين، والوزارة تبذل قصارى جهدها وتوظف جل امكانياتها للنهوض بهذا القطاع الهام ليأخذ دوره الأساسي والريادي في عملية التنمية الوطنية الشاملة والمستدامة  والتي يمكن أن تقود إلى تدفق حركة الاستثمارات الوطنية والأجنبية المباشرة، في ضوء التوصيف الجديد لدور قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والذي يؤسس لخدمات واسعة تساهم لحد كبير في تحسين جودة حياة المواطن وتفتح افاق جديده لاستيعاب مهارات وتخصصات واعدة في مجالات مختلفة .
  •  وفي إطار العلاقات على المستوى الدولي،  فقد استمرت الوزارة على ذات الدرب الذي انتهجته منظمة التحرير الفلسطينيه منذ سبعينيات القرن الماضي والتي ارست دعائم ارتكازية ساهمت في تعزير الحضور الفلسطيني في المؤسسات الدوليه المتخصصة ومن ضمنها الاتحاد الدولي للاتصالات، فنشطت وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في العمل لتحسين مكانة فلسطين في المؤسسات الاقليمية و  الدوليه وتعزيز الحضور الفلسطيني في المحافل الدولية. والأستفادة من الفرص التي تتيحها هذه المؤسسات لتعزيز القدرات والحصول على برامج الدعم الفني.  
  • نتيجة للجهد المتراكم على المستوى الاقليمي والدولي، فقد أثمرت جهود وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في انتزاع على مجموعة من القرارات الدولية التي تدعم حق فلسطين في إدارة مواردها الطبيعية في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والبريد.